عالم الطفل

احمرار وجه الطفل حديث الولاده

تواجه الكثير من الأمهات مشكلة احمرار وجه الطفل حديث الولاده، وهذا الأمر يظهر لدى العديد من الأطفال الرضع، وهو أمر طبيعي لا يستدعي للقلق، قد يحدث نتيجة إصابة جلد الوجه بالحساسية، أو بسبب زيادة نسبة الهيموجلوبين لدى الطفل، نتيجة زيادة كمية الدم المتدفق، كما أكد جميع الأطباء أن احمرار وجه الطفل حديث الولاده قد يكون بسبب الإصابة ببعض الأمراض الجلدية، مثل الصفراء أو الأكزيما، أو أي مرض جلدي أخر قد يتسبب في احمرار لون وجه الرضيع، وفي جميع الحالات يجب استشارة طبيب الأطفال المختص لتشخيص الحالة بشكل جيد، وفي الموقع سوف نتطريق للحديث حول هذا الموضوع بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: انواع الطعام المسموح به للطفل

أسباب احمرار وجه الطفل حديث الولاده

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى احمرار وجه الطفل، وتتضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • قد يحدث احمرار في وجه الطفل نتيجة التأثر بعوامل الطقس الخارجية، مثل ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، حيث ينتج عنه انسداد مسامات غدد العرق وعدم خروجه من الجسم، مما يكون بقع حمراء على وجه الطفل وعلى أجزاء اخرى من جسمه.
  • من الأسباب التي تؤدي إلى احمرار وجه الطفل هي سيلان لعاب الطفل بشكل كثير بسبب استخدام اللهاية، بجانب استخدام المناديل المبللة عند مسح وجه الطفل.
  • قد يتم احمرار وجه الطفل نتيجة التحسس من بعض المواد الكيماوية أو العطور أو بعض أنواع الأقمشة.
  • قد تتسبب لدغات الحشرات احمرار في وجه الطفل، بجانب الحكة والانتفاخ والتورم.
  • قد يؤدي كثرة تقبيل الطفل في وجهه وفي فمه إلى حدوث تهيج حول الفم واحمرار الوجه، خاصة إذا تم تقبيله من قبل الأشخاص المرضى.
  • في بعض الأحيان قد يكون سبب احمرار وجه الطفل حديث الولاده الإصابة بمرض الأكزيما، أو التهاب الجلد الدهني، وهو التهاب جلدي يسبب طفح جلدي في الوجه وفي المناطق التي تحتوي على الغدد الدهنية.
  • قد يكون سبب احمرار وجه الطفل الرضيع وجود حبوب أو بثور في الوجه، وهي تظهر في عمر أسبوعين إلى ستة أسابيع، وفي هذه الحالة تظهر حبوب صغيرة حمراء على بعض المناطق في جسم الطفل، مثل خدود الطفل وأنفه والصدر، وأعلى الظهر، والرقبة، وفروة الرأس.

احمرار وجه الطفل حديث الولاده

متى يجب التوجه إلى الطبيب المعالج

قد يكون احمرار وجه الطفل الرضيع خفيف ولا يستدعي أي قلق، ولكن في بعض الحالات قد تظهر بعض الأعراض على الطفل المصاب باحمرار في الوجه، وينبغي على الأم عند ظهورها التوجه على الفور إلى الطبيب المعالج وفحص الطفل، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • في حالة وجود احمرار في وجه الطفل وكان يصاحبه طفح جلدي مع ارتفاع في درجة الحرارة.
  • يجب التوجه إلى الطبيب إذا كان الاحمرار يصاحبه التهاب وتورم وانتفاخ، يزيد من ألم الطفل.
  • يجب التوجه إلى طبيب الاطفال الخاص إذا كان عمر الطفل أقل من ستة أشهر.
  • قد يحتوي الاحمرار على بقع وبثور حمراء صغيرة، يجب التوجه إلى الطبيب وعدم العبث بها، حتى لا تنتفخ.
  • في حالة وجود احمرار في وجه الطفل يحتوي على قشور، يجب فحص الطفل من قبل الطبيب المناسب.

علاج احمرار وجه الطفل حديث الولاده

لكي تتمكن من التخلص من الاحمرار المتواجد في وجه الطفل الرضيع دون التوجه إلى الطبيب، يجب عليك اتباع ما يلي:

  • المواظبة على ارتداء الطفل الملابس القطنية الخاصة بالأطفال الرضع.
  • يجب الحفاظ على جلد الطفل الصغير نظيف دائما وجاف تماما.
  • الحرص على ارتداء الطفل ملابس مناسبةً لطبيعة الجو الخارجي.
  • في حالة الاصابة بالأكزيما، يمكنك استخدام نوع من انواع الكريمات والمراهم المتواجدة في الصيدلية، ودهن جسم الطفل به.
  • المداومة على غسل وجه الطفل بالماء الدافئ، وتجنب استخدام الصابون والمرطبات المعطرة على الوجه، بجانب تجنب استخدام اللهايات.
  • تجنب تقبيل الطفل من الوجه والفم من قبل جميع الأشخاص، لحين الانتهاء من احمرار الوجه.
  • الاهتمام باستخدام الكريمات المرطبة المناسبة لبشرة الطفل، بجانب استخدام الشامبو والصابون المخصص لبشرة الأطفال الحساسة.

وإلى هنا نكون قد انتهينا من الحديث عن أسباب احمرار وجه الطفل حديث الولاده، وكيفية علاج هذه المشكلة دون اللجوء إلى الطبيب، والأعراض التي يجب عند ظهورها التوجه إلى الطبيب المعالج، نتمنى الاستفادة من كافة المعلومات السالف ذكرها، ومعرفة كافة التغيرات والعوامل التي يتأثر بها الطفل الرضيع وطرق التعامل معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى