عالم الطفل

طريقة تنظيف وجه المولود وكيفية ترطيبه

 تنظيف وجه المولود
تنظيف وجه المولود

طريقة تنظيف وجه المولود وكيفية ترطيبه

تشعر فئة كبيرة من الأمهات بالحيرة والارتباك عند الاهتمام وتنظيف طفلها الرضيع، وخاصة اذا كان المولود الاول لها، ولذلك نجد بعض منهم لا يحرصون على استحمام الطفل، والبعض الآخر يفرطون في تعرض بشرة أطفالهم للماء، وهذا قد يعرضهم للجفاف الشديد، وظهور بعض البقع الجلدية الجافة، ولذلك ينصح جميع الأطباء بأن عدد مرات استحمام الطفل لا تزداد عن ثلاثة مرات فقط في الأسبوع، والتنظيف اليومي في الأماكن المعرضة للاتساخ، ومنها منطقة الرقبة والتي تتعرض لتراكم اللعاب، وفي خلال موضوعنا هذا سنتعرف على الطريقة الصحيحة التي توجه من الأطباء حول تنظيف الطفل الرضيع وايضا ترطيبه.

كيفية تنظيف وجه المولود:-

يعد الاهتمام بنظافة بشرة الطفل الرضيع، هي من أهم الخطوات لحماية الطفل من الأمراض الجلدية، والتي تنتج عن تراكم حليب الرضاعة بالاضافة الى العرق حول الوجه والعنق، ويسبب رائحة غير مرغوب بها، وذلك يؤدي الى زيادة النمو البكتيري والالتهاب الجلدي أو الحبوب الصغيرة، و للوقاية من تلك الأعراض يفضل نظافة بشرة الطفل بشكل يومي، وخاصة بعد الإرضاع، ولكن يجب الحرص على اتباع الخطوات الصحيحة، نظرا لان بشرة الطفل رقيقة جدا، واتخاذ الحذر عند تنظيف منطقة العينين والأذن حتى لا يلحق الضرر بهما، ومن هنا سنوضح جميع الخطوات اللازمة التي ستحتاجين إليها:

أغراض تنظيف وجه المولود:-

توجد بعض الأغراض الهامة التي تحتاجها الأمهات من اجل تنظيف بشرة الرضيع وتتمثل في كل من:

  • مناشف قطنية ذات ملمس ناعم، خاصة بالاطفال.
  • قطع القطن الطبية المعقمة.
  • ماء فاتر أو دافي، على حسب حالة الطقس.

ويتم استخدام تلك الأغراض السابقة بالطريقة التالية:

  • تبلل قطع القطن المعقمة في إناء به ماء دافيء، ثم يتم عصرها قليلا.
  • تمسح عيون الطفل جيدا، خاصة زوايا العين من الداخل.
  • يحرص على ان قطعة القطن الواحدة تكون للعين الواحدة فقط، ثم تستبدل بقطعة آخرى لتنظيف العين الثانية.
  • تستخدم قطعة القماش القطنية بعد ان تبلل بالماء الساخن، من أجل تنظيف الوجه بالكامل.
  • لا تحتاج بشرة الطفل الى التنظيف بالصابون، ولكن بعض الأطفال توصف لهم الأطباء استخدام نوع صابون علاجي من حبوب الالتهاب.
  • يجب عند تنظيف الجلد، أن تكون حركات المنشفة رقيقة وضعيفة.
  • تنظيف اذن الطفل والمنطقة المحيطة بها من الخارج، ويحذر من وضع أي أداة من أجل تنظيف الاذن.
  • ولكن عند الرغبة في تنظيف عنق الرضيع، سنوضح ذلك في عدة خطوات خلال السطور القادمة.

كيفية تنظيف رقبة المولود:-

تكثر الروائح الكريهة في الطفل الرضيع في أماكن خاصة، وهي منطقة الرقبة، حيث انها تتعرض طوال الوقت نزول الحليب من فمه، بالاضافة الى العرق المستمر، وإذا تم الاهمال في تنظيفها يعرض الطفل للإصابة بالطفح الجلدي، ولكن بعض الأمهات يصعب عليهم التحكم في تنظيف عنق الطفل خاصة حديثي الولادة، ولهذا نقدم الطرق التالية من اجل تنظيفها:

  • بعد الولادة يفضل استخدام قطعة قطنية من القماش المبلل والخفيف، وأثناء استحمام الطفل يتم فرك الرقبة برفق للتخلص من جميع الزوايا المتسخة من الرقبة.
  • يفضل بعض التأكد من تنظيفها تماما، ان يقلب الطفل قليلا على بطنه، وارفعي رأسه قليلا، ويتم مسح الرقبة مجددا، وذلك من اجل التأكد أن تم تنظيفها بالكامل.
  • يمكن استخدام المناديل الطبية المبللة من أجل التنظيف اليومي، ولكن يحذر الاطباء من الاستخدام الدائم لها، للحد من ظهور التهابات جلدية.
  • الحرص على ترطيب البشرة باستمرار، ذلك لأنه من الخطوات الأساسية للعناية بالطفل.

طريقة ترطيب وجه المولود:-

تعد بشرة جميع الأطفال رقيقة للغاية، كما أنها تكون أكثر عرضة للحساسية مقارنة بالأشخاص البالغين، ولذلك تتعرض بشكل دائم للجفاف نتيجة ضعف إفراز الزيوت الطبيعية التي تساهم في ترطيبها، ولهذا ينصح بشكل دائم الاهتمام والعناية ببشرة الطفل، وتنظيفه بشكل مستمر، واستخدام أنواع خاصة من الكريمات لترطيب السليم، ومن هنا سنوضح خطوات ترطيب بشرة الطفل:

  • استخدام مرطب عالي الجودة، بعد تعرض الطفل للماء، أو تغيير الحفاظات.
  • الاهتمام بتنوع النظام الغذائي، وتقديم المشروبات الطبيعية، وإذا كان الطفل رضيع، يمكن اضافة رضعات اضافية من الحليب المجفف المخصص للاطفال.
  • استشارة الطبيب في حالات جفاف البشرة، حتى لا تزداد الأمور سوءا.
  • المحافظة على تنظيف بشرة الطفل الرضيع باستمرار، حتىً لا تكون عرضة لنمو الحبوب الصغيرة، او التهيجات الجلدية.
  • الابتعاد عن استخدام منتجات الترطيب المعطرة، حيث انها تؤدي الى الالتهابات الجلدية الحادة.
  • بعض الأطفال الرضع يتم ولادتها بحبوب جلدية ملتهبة للغاية، وهذا الأمر طبيعي ويظهر بصورة شائعة بين الاطفال، ولذلك لا داعي للقلق، فقط يجب الاهتمام على قدر الإمكان بنظافة الطفل، واتباع إرشادات الطبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى