المرأه

كيفيه العنايه الشخصيه للأم بعد الولاده

كيفيه العنايه الشخصيه للأم بعد الولاده

عادة ما يلاحظ إهمال الأمهات الجدد لأنفسهن عقب الولادة؛ ويرجع ذلك للمسؤولية الجديدة التي تتحملها الأم فجأة، مع معاناتها من آلام ما بعد الولادة، إلى جانب الحالة النفسية السيئة التي كثيرا ما تنتاب الأمهات الجدد ( كآبة الولادة)، لذا فإننا في هذا المقال ومن خلال متابعة السطور التالية نستعرض معا كيفية العناية الشخصية للأم بعد الولادة، إذ أن عنايتك بنفسك أيتها الأم الجديدة تنعكس إيجابيا وبوضوح على نفسيتك الداخلية، وبالتالى على صحة طفلك إلى جانب الإسراع من عملية تعافيكِ، نتطرق معا أيضا إلى كيفية تعامل الأم الجديدة مع بعض الأمور المحيرة التي تتعرض لها في مرحلة ما بعد الولادة.

العنايه الشخصيه للأم بعد الولاده
العنايه الشخصيه للأم بعد الولاده

طرق العناية الشخصية بعد الولادة:-

النزيف المهبلي:-

  • يستمر نزيف المهبل فترة تختلف من سيدة لأخرى.
  • وهي علميا تتراوح بين أسبوعين إلى أربعون يوما بعد الولادة.
  • وفي هذه الفترة لابد من تنظيف المهبل باستمرار وبالأخص عند وجود جرح بالمهبل في حالة الولادة الطبيعية.

ضرورة الحركة:-

  • يختلف نوع حركة الأم الجديدة بعد الولادة، فمثلا في حالة الولادة القيصرية يكون المشي البسيط مفيد لها.
  • خاصة في الستة ساعات الأولى و حتى نصف اليوم الأول.
  • ثم تلجأ بعد ذلك للراحة لتحسن صحتها.

جرح عملية الولادة:-

  • على الأم الجديدة تناول المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب تبعا لإرشادات الطبيب المعالج.
  • حتى يلتئم الجرح بطريقة صحيحة وسريعة ومنعا لتعرض الجرح لأي عدوى.

كآبة النفاس:-

  • تعاني نسبة كبيرة جدا من السيدات خلال فترة ما بعد الولادة من حالة نفسية تسمى كآبة النفاس
  • ويرجع ذلك لأسباب بيولوجية، إلى جانب الإحساس المستمر بالمسئولية الشديدة.
  • التي ربما تشعر السيدة بالتعب والقلق والضيق والتوتر والمزاج المتقلب،.
  • وربما يصل الأمر للبكاء بلا أسباب، ويقع عبء علاج هذا الأمر على عاتق المحيطين بالأم وعلى الزوج أيضا.
  • كما ينصح للأم بالنوم عدد كاف من الساعات والحصول على قسط كاف من الراحة.
  • كآبة الولادة لا تتعدى الشهر وإن زادت عن ذلك فعلى الأم استشارة طبيب نفسي.
  • لأن ذلك يشير لحالة اكتئاب وليس مجرد كآبة الولادة.

نجاح الرضاعة الطبيعية:-

  • إن تخطي الأم لمرحلة وصول اللبن لوليدها هو أمرا ليس بسهل.
  • وكثيرا ما تعاني الأمهات الجدد لتنجح في ذلك.
  • ما عليكى ايتها الأم هو ألا تتوتري واعلمي جيدا أن ذلك أمرا شائعا طبيعيا لأن التوتر ربما يزيد الأمر تعقيدا.
  • لابد أيضا أن تعرفي أيتها الأم أن كمية اللبن في الثدي في الفترة الاولى تكون قليلة فلا تقلقي وبعد ذلك يبدأ في الزيادة.

الإصابة بالبواسير:-

  • في كثير من الحالات وجد إصابة السيدات الحوامل بالبواسير.
  • وقد يزداد الأمر سوءا مع الولادة الطبيعية، والحل هو استخدام أنواع المراهم المخصصة لعلاجها.
  • وتناول الأغذية الغنية بالألياف لكي يمنع الإصابة بالإمساك.

الإصابة بالإمساك:-

  • كثيرا ما تصاب الحوامل بحالة إمساك أثناء الحمل، وربما تستمر المشكلة حتى ما بعد الولادة.
  • ولعلاج ذلك فعلى الأم الإكثار من شرب السوائل وتناول الأغذية الغنية بالألياف.
  • إلى جانب أنواع الفواكه والخضروات.

آلام المثانة:-

  • إلتهاب المثانة عقب الولادة هو أمرا شائعا وخصوصا عند تطبيق قسطرة للسيدة التى خضعت للولادة فتشعر السيدة بألم عند التبول.
  • وبالنسبة للعلاج يوصي الطبيب المعالج بأنواع خاصة من المضادات الحيوية.
  • السلس البولي أيضا هو أحد المشكلات الشائعة لدى السيدات اللاتى خضعن للولادة مؤخرا وخاصة في فترة عقب الولادة بمدة ثلاثة أشهر.
  • ولعلاج ذلك يمكن للسيدة اتباع تمرينات تقوية الحوض.

آلام الظهر:-

  • تعاني سيدات كثيرات خضعت للولادة من آلام بمنطقة الظهر.
  • ولعلاج ذلك يراعى الجلوس بوضعية صحيحة خاصة أثناء عملية إرضاع الطفل.
  • والغريب أن مهمة رعاية الوليد وآداء السيدة للكثير من مهامها المنزلية يعد عاملا فعالا في الحد من آلام الظهر.

نصائح هامة بعد الولادة مباشرة:-

لكي تتحسن صحتك أيتها الأم الجديدة عليكى باتباع النصائح التالية:-

  • اهتمي بنظام غذائك لكي تتعافى سريعا ثم تتمكني من الرضاعة الطبيعية.
  • لا تتعجلي في تنظيم حياتك لأن هذه الفترة لا تلائم أي نظام، بل عليك بالانتظار والصبر حتى تنجحين في استعادة نظام حياتك المنظم الذي كنتي عليه قبل ولادتك.
  • اخلقي حالة من الارتباط بينك وبين طفلك من خلال مداعبته وحضنه.
  • اخلقي حالة مماثلة من الارتباط ما بين زوجك وطفله من خلال مشاركتك له في كل ما يتعلق بالمولود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى